جريمة هزت الرأي العام اليمني.. كشف علاقة “السباعي“ قاتل الشاب عبدالله الأغبري بـ“عمار صالح“ والحوثيين

هزّت جريمة قتل شاب الرأي العام في اليمن، بعد أن وثقت كاميرا مراقبة تفاصيل تعذيبه لساعات حتى الموت.

وتوفي الشاب عبدالله الأغبري (24) عاماً إثر نزيف داخلي، بعد تعرّضه للضرب المبرح والتعذيب من قبل خمسة أشخاص. وتشير رواية أمنية نشرها موقع "الإعلام الأمني" التابع لوزارة الداخلية الخاضعة لسيطرة الحوثيين، إلى أن الأغبري يعمل لدى هؤلاء الأشخاص في متجر لبيع الهواتف الخليوية وسط العاصمة اليمنية صنعاء. وقال الموقع إن المُتهمين الخمسة قاموا بالاعتداء على الشاب ضرباً وتعذيباً باستخدام أسلاك الكهرباء حتى فارق الحياة، بعد أن زعموا أن المجني عليه سرق هواتف من المحل التابع لهم، مضيفاً أن "لا دليل على دعواهم".

 


جديد الحدث أونلاين:

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 


 

وأشار الموقع إلى أن فريق الأدلة الجنائية لاحظ وجود آثار ضرب وتعذيب مُبرح في أنحاء جسم الضحية. وبحسب كاميرا المراقبة، فقد وقعت الجريمة في السادس والعشرين من أغسطس/آب الماضي، وانتشرت مقاطع الفيديو، أمس الأربعاء، كالنار في الهشيم وأثارت غضباً يمنياً واسعاً.

وأطلق رواد مواقع التواصل الاجتماعي وسوماً أبرزها "#ابن_الاغبري" و"#عبدالله_الاغبري" و"#عبدالله_الاغبري_قضية_رأي_عام"، #مطلبنا_القصاص_للمغدور_الاغبري وطالبوا بإنزال أقسى العقوبات على الجناة.

وكتبت أبها عقيل "أستاذه يقله سيّب (اترك) الدراسة واطلع صنعاء أنا لقيت لك شغل عند واحد بصنعاء.. الولد يطلع بكل ثقة وبراءة وبعد اسبوع بس يقتل تحت التعذيب من قبل صاحب المحل وأصحابه". وتساءلت "أيش الجريمة اللي ارتكبها خلال أسبوع واحد بس تخليهم يقيموا أنفسهم نيابة وقضاء وتنفيذ حكم بكل هذه الوحشية، القهر إنك تلاقي من يبرر ويدور اعذار، نتمنى معرفة الحقيقة نشتي نعرف ليش وأيش المنطق اللي يخلي الواحد يتجرد من كل ما يتصل بالإنسانية".

ودعا حسيب العامري، اليمنيين، إلى الوقوف دعما ومساندة مع أسرة عبدالله الأغبري، مشيراً إلى رفض أي حلول قبلية أو تنازل تحت أي مغريات. وتابع "شرع الله ولا نريد غيره تطبيقا بحق الجناة حتى يكونوا عبرة لغيرهم. الأغبري قضية كل اليمنيين من شرق الوطن إلى غربه".

ونشرت حسابات يمنيين على "فيسبوك" مقطعاً من الفيديو، وهو يظهر الشاب فاقداً للوعي، ويستخدم المتهمون الجنبية "الخنجر اليمني" بعد أن أمسكوه بذراعيه، ما قد يعزز من فرضية ما نشره ناشطون عن محاولتهم إظهار الحادثة - بعد تورطهم -آآ  كما لو أنها محاولة للانتحار.
وكتب أحمد البكاري "من خلال مشهد تعذيب #عبدالله_الاغبري لمدة 6 ساعات وإزهاق روحه من قبل 5 أشخاص، ولم يرأف أحدهم لحالة الضحية، وفي تلك الغرفة، قد لا يكون عبدالله هو الضحية الوحيد". وأضاف "تلك الوحشية قد تخفي وراءها أعمال أخرى قامت بها العصابة، فمن غير المعقول، أن تظهر العصابة بتلك الصورة من التعامل الوحشي بحق الشاب كردة فعل لسبب تافه، بل أيضا بدت كعصابة متفننة بممارسة التعذيب والقتل".

إلى ذلك، تداول ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي، صور المتهم الأول بقتل الشاب الأغبري، المدعو عبدالله السباعي موضحين أنه كان ضابطا سابقا في الأمن القومي، الذي كان يترأسه عمار محمد عبدالله صالح، شقيق طارق محمد عبدالله صالح الموالي للإمارات.

ولفت الناشطون أن السباعي حاليا يعمل ضابطا في الأمن الوقائي التابع للحوثيين.

آ 

إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص