قيادي كبير بميليشيا عراقية يفجر مفاجأة ويكشف تفاصيل جديدة بشأن استهداف الديوان الملكي في الرياض

في مفاجأة جديدة بشأن استهداف الديوان الملكي السعودي في الرياض الشهر الماضي بطائرات مسيرة. قال قيادي في ميليشيا مدعومة من إيران في بغداد إن هذه الطائرات انطلقت من العراق.

ويشار إلى أنه أواخر يناير الماضي كانت الرياض قد تعرضت لقصف مجهول، أثار جدلاً واسعاً حينها.

 


جديد الحدث أونلاين :

 

 

 

 


 


وبعد أيام أصدرت جماعة تُدعى “ألوية وعد الحق”، بيانا أعلنت فيه مسؤوليتها عن الهجوم.

المسؤول بالميليشيا العراقية المدعومة من إيران تحدث لوكالة “أسوشييدبرس” شريطة عدم الكشف عن هويته لأنه غير مخول بالتحدث علنا عن الهجوم.

 

3 طائرات انطلقت نحو الديوان الملكي


وقال إن 3 طائرات مسيرة أطلقت من مناطق حدودية عراقية – سعودية من قبل فصيل غير معروف نسبيا تدعمه إيران في العراق.

وتابع أن الطائرات تحطمت في المجمع الملكي في الرياض “الديوان الملكي” يوم 23 يناير الماضي.

وأضاف أن الطائرات دون طيار جاءت في أجزاء من إيران وتم تجميعها في العراق. ثم تم إطلاقها من هناك.

إلى ذلك لم يكشف القيادي بالمليشيا العراقية عن مكان إطلاق الطائرات المسيرة على طول الحدود.

كما لم يقدم مزيدا من التفاصيل حول المجموعة التي تبنت الهجوم باسم “ألوية الوعد الحق”.

وبهذا يمثل تصريحات مسؤول الميليشيا أول اعتراف من جماعة مدعومة من إيران بأن العراق كان مصدر الهجوم على السعودية.

كما تشير هذه التصريحات إلى التحدي الذي تواجهه بغداد في وقف هجمات الفصائل المسلحة المدعومة من إيران في العراق.

هذا ونقلت أسوشيتدبرس عن مسؤول أمريكي أن واشنطن تعتقد أن هجوم 23 يناير/كانون الثاني على قصر اليمامة انطلق من داخل العراق.

ولم يقدم المسؤول، الذي تحدث شريطة عدم الكشف عن هويته، مزيدا من التوضيحات أو يكشف كيف توصلت الولايات المتحدة إلى هذا الاستنتاج. ويشكل توجيه ضربة من العراق تحديا للدفاع الجوي السعودي.

الذي يركز الآن على التهديدات من إيران في الشمال الشرقي، واليمن في الجنوب.

وهذه الطائرات دون طيار صغيرة وتطير على ارتفاع منخفض عن الأرض بما يكفي لتفادي رصدها عبر الرادار.

إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص